كلمة وكيل الكلية

منذ أن تم افتتاح كلية الطب البشرى بسوهاج في عام 1991، وعلى مدى عقدين كاملين وهى تؤدى دورها في خدمة المجتمع وتنمية البيئة لسكان منطقة جنوب الوادي، ولقد مرت الكلية خلال هذه الفترة بكثير من المتغيرات التي تركت أثرا واضحاً في مراحل تطورها، فقد ولدت الكلية وقضت السنوات الأولى من حياتها في كنف جامعة أسيوط ، مما أعطى لها فرصة الاستفادة بما انتهى إليه الآخرون في هذه الجامعة العريقة، وبإنشاء جامعة جنوب الوادي انفصلت الكلية عن جامعة أسيوط، وأصبحت إحدى كليات هذه الجامعة، مما أعطى لها فرصة الاستفادة من الدعم اللامحدود الذي وجدته الكلية من الخطط الطموحة لهذه الجامعة، وفى عام 2006 تم إنشاء جامعة سوهاج ليتحقق في النهاية للكلية حلمها بالتبعية لجامعة تقع في نفس المكان الذي توجد به الكلية الفتية، ولتصبح الكلية في بؤرة اهتمامات إدارة الجامعة الوليدة.

ومقارنة بعمرها القصير الذي لم ينهى عقده الثاني بعد، فإننا يمكن أن نلمس ما حققته من انجازات في العملية التعليمية لطلاب المرحلة الجامعية الأولى؛ قامت الكلية بتخريج خمسة عشر دفعة من طلاب البكالوريوس.

وتمر كلية الطب البشرى- جامعة سوهاج وهى تختتم العقد الثاني من عمرها في ظل ثورة 25 يناير المباركة بلحظات فارقة في عمرها، فهي حاصلة على الاعتماد الأكاديمي من الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، وتسعى الى تجديده، وهو هدف أسمى، لابد وأن تنطلق منه جميع الأهداف الإستراتيجية للمؤسسة، بل والأهداف التنفيذية والإجرائية لجميع منسوبيها من أعضاء هيئة تدريس ومعاونيهم، وجهاز أدارى، وطلاب، وأطراف مجتمعية محيطة، فلابد أن يشعر الجميع بمدى الفخر والزهو الذي وصلوا إليه من تحقق هذا الهدف، ومن هذا المنطلق، فإنني أدعو الجميع بألا يفوتوا الفرصة، وأن تبذلوا الغالي والنفيس من أجل الوصول إلى هذا الهدف النبيل، وفى هذا الصدد فان إدارة قطاع شئون التعليم والطلاب لا يفوته أن يشيد بالدعم الذي تلاقيه من وحدة إدارة المشروعات بوزارة التعليم العالي، ومن إدارة الجامعة، التى تضع تحقيق هذا الهدف ضمن الأهداف الإستراتيجية للجامعة.

                                        والله ولى التوفيق,,,,,

                                                      وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة

أ.د./ اسامة رشاد الشريف

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *